الترويح الرياضي

الاهتمام بعلوم وتطبيقات الترويح الرياضي
 
البوابةالرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الأسرة وأوقات الفراغ والترويح

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فيصل خالد النفي عي



عدد الرسائل : 1
تاريخ التسجيل : 19/11/2012

مُساهمةموضوع: الأسرة وأوقات الفراغ والترويح    الأربعاء نوفمبر 21, 2012 2:02 am

تتمثل اهمية دور الاسرة في أنها العالم الاول الذي يستقبل الطفل , لقد توصل علماء النفس إلى ان النمو في مرحلة الطفولة المبكرة يعد بمثابة الركيزهـ التي يقوم عليها النمو
في المراحل التالية المتعاقبة , فمن الاسرة يأخذ الطفل البذور الاولى للحياة , ويتوقف نموه الجسمي والعقلي والانفعالي والاجتماعي على مدى ما يلقاه من رعاية واهتمام في نطاق أسرته , فالطفل من خلال احتكاكه وعلاقاته وتفاعله مع من يحيطون به من الكبار يتأثر بأسلوبهم في التفكير , ويكتسب اسلوبهم في التعبير عما ينتابه من مشاعر ورغبات , كما تعد الاسرة بمثابة اللبنة الاولى التي تتولى عملية التشكيل الاجتماعي للطفل , مما يشير الى الدور الحيوي الذي يقع على عاتقها في تشكيل شخصية الطفل في مراحل نموه المبكرة , حيث تتميز هذه المرحلة بقابلية واستعداد الطفل فيها للتشكيل وللتربية قدر اكبر بكثير من قابليته واستعداده لذلك في مراحل النمو المتقدمة .
فالطفل في مراحل نموهـ المبكرهـ يميل إلى التقليد والمحاكاة , فهو يقلد الكبار في كل ما يقومون به من افعال , ولذلك يجب الاستفادة من الميل إلى التقليد بإعطاء القدوة الحسنة له عن طريقة الكبار , ومن هنا تأتي أهمية ممارسة الهوايات والمناشط الترويحية أمامه , لأن مثل هذا السلوك من الكبار سوف يشجعه على محاكاة وتقليد كل ما يصدر عنهم .

أهمية الترويح للأسرة :
يعد الترويح في الاسرة ذا أهمية عظمى , وذلك لأنه يجعل الاسرة أكثر تفهما واندماجا في حياتها اليومية , فقد وجد ان اتفاق الميول نحو الترويح بين افراد الاسرة الواحدة يخلق نوعا من التفاهم بين افرادها , في حينان الاسرة التي يمارس افرادها كل على حدة هواية خاصة به لا يبدو التفاهم واضحا بين افرادها .
فقد قام شيش ( ببحث اجتماعي ) شامل في المانيا لدراسة مدى تأثير الهوايات في تفاهم الاسرة ولقد توصل إلى ان تفاهم الاسر يزداد كلما تلاقت هواياتهم , وكذلك اوضح جود في كتابة ( بعد الانطلاق ) أن للمنزل دورا هاما في تكوين الهوايات التي تتميز بالطابع الاجتماعي , وان هذه الهوايات تجعل الاسرة اكثر ترابطا وتفاهما .
وكذلك أثبتت البحوث والدراسات العلمية أن للترويح أهمية في الاسرة حديثة الزواج , والتي لم تنجب اطفالا بعد , وذلك ي تكوين اندماجية من خلال الترويح , إلا ان الموقف يبدأ في التغير مع فترة الانجاب , تبدأ تقل نتيجة لزيادة مسئولية الأسرة تجاه تربية أبنائها .
فقد اجريت دراسة على عينة شملت ( 216 ) من الازواج و ( 226) من الزواجات حول الوقت الذي يمضيه كل منهماعلى حدة أو يمضيانه معا أو في نشاط مشترك للترويح , فوجد ان الارتباط والتفاهم يتم بصورة قوية في بداية الزواج , وفي آواخر مراحله حيث يكون الأبناء قد كبروا واعتمدوا على انفسهم .
وأهمية الترويح للأسرة تتمثل أيضا في الدور الذي تلعبة الأسرة من خلال الترويح في نمو اطفالها وتشكيلهم من إلوجهة التربوية , حيث أن الاطفال يستفيدون من قضاء وقت فراغهم في الهوايات واللعب , فقد أكدت الدراسات والبحوث العلمية عل أن اللعب هو الاساس الوظيفي في عالم الطفولة والوسيلة الرئيسية لتشكيل الطفل في سنواته الاولى والتي تعتبر القوة التكوينية والركيزة النفسية لبناء الطفل في مراحلة المتعاقبة .
كما أثبتت البحوث والدراسات والعلمية أن الاطفال الذين تكون لديهم الامكانات والفرص للعب تنمو عقولهم نموآ أكثر وأسرع من غيرهم ممكن لم تتح لهم هذه الفرص وتلك الامكانات .
ولذا فإن أهمية اللعب في حياة الاطفال تتحدد أساسا بوعي الوالدين والأشقاء والكبار , وبمدى إتاحتهم الفرصة أمام الطفل لتحقيق ذاته في مناشط اللعب ومواقفه التربوية
فميول الأطفال نحو اللعب والهوايات يتأثر تكوينها بالميول السائدة في الأسرة وبموقف الكبار واتجاهاتهم ازاء ميول الأطفال , فالطفل يتأثر بميول او بهوايات والديه أو بهوايات إخوته وأخواته .
ولقد أكد كيلي في دراسة علمية له أن ما يقرب من حوالي ( 63% ) من مناشط الترويح وأوقات الفراغ قد بدأت في الأسرة , وأن ما يقارب من ( 70% ) من المناشط الإبداعية قد نمت عن طريقها .
وكذلك وجد نآش في نتائج ابحاثه العلمية أن (70%) من ميول وهوايات اهالي مدينة نيويورك قد بدأت في الأسرة , وأن (70%) من هذه الهوايات أيضا ظهرت قبل سن الثانية عشرة .
من نتائج تلك الدراسات واالبحوث العلمية تتضح أهمية دور الأسرة في تكوين ونمو الميول والاتجاهات في أبنائها نحو الترويح , مما يساعد على تنمية شخصيتهم المتكاملة .
دور الأسرة في تكوين الميل والاتجاه في أبنائها نحو الترويح :

نظرا لأن سلوك الفرد يتأثر إلى حد كبير بالبيئه المحيطه به , فأن وجود البيئه المشجعة على الترويح في مجال الأسرة يعد من أهم العوامل الساعدة على الاستمتاع بقضاء وقت الفراغ ولذلك يجب على الاسرة توفير البيئة المشجعة على تكوين الميل والاتجاه نحو مناشط الترويح في أبنائها وذلك من خلال مراعاة الاسس التالية :
- تزويد الطفل بأدوات اللعب المختلفة كالكرات ذات الاحجام والالوان المختفة , والاطواق والصولجانات والمكعبات , والعاب الفك والتركيب , والالعاب الميكانيكية والالعاب الالكتورنية والعاب المنضدة كالعاب السلم والثعبان, بنك السعادة , وذلك لتنمية ميوله نحو اللعب .
- توفير للطفل ما يحتاج إليه من أدوات التربية الفنية كأقلام التلوين , والورق , والطباشير الملون , وفرش الرسم , والوأن الماء , الصلصال, نشارة االخشب , ورق قص ولصق, أدوات النجارة , وذلك لتنمية ميوله نحو مناشط الترويح الفني .
- الأهتمام بعرض الصور والرسوم من قبل الكبار أمام الأطفال لاستثارة دافعيتهم وميولهم نحو مناشط الترويح الفني .
- توفير بعض أدوات الموسيقى كالبيانو , والمزمار, والطبلة , والربابة , والدف , والكمنجة , والاوكرديون , بغرض استثارة دافعيته للموسيقى .
- إثارة الميل للقراءة والاطلاع لدى الطفل والعمل على تكوين مكتبة تضم العديد من القصص والروايات , والكتب المصورة وكتب تعليم الهوايات , والتي تتناسب مع مرحلته السنية , وذلك لتنمية ميوله أيضا نحو مناشط الترويح الثقافي والعلمي .
- تشجيع الطفل على حل الفوازير والالعاب الثقافية التي ترد بالصحف اليومية وبالمجلات الخاصة بالاطفال , كالكلمات المتقاطعة , والعاب المتاهات والعاب الارقام والالغاز .
- الحرص على أكثار سرد القصص الخيالية له لتنمية خياله مما يسهم في تنمية الابتكار والإبداع لديه في عرض وسرد الحكايات والقصص التي يطلقها من وحي خياله .
- تشجيع الطفل على تنمية هوايات الجمع لديه وذلك كجمع الطوابع , والصور , والعملات الورقية , والعملات النقدية , اوراق الشجر .
- الاهتمام بالرد على تساؤلات الطفل حول الموضوعات التي تعرضها برامج الاذاعة والتليفزيون , لما لذلك من أهمية لتدربة على الحوار والمناقشة .
- تشجيع الطفل على تكوين صداقات مع اقرانه واللعب معهم لتنمية الميل لديه نحو مناشط الترويح الاجتماعي .
- اصطحاب الأسرة لأبنائها إلى النوادي أو مراكز الشباب وإلى دور العرض السينمائية والمسرحية وإلى المعارض والمتاحف وإلى الملاهي والسيرك وإلى الحدائق والمنتزهات وإلى الشواطئ المخيمات , ولك لاستثارة دافعيتهم للمشاركة في العديد من مناشط أوقات الفراغ والترويح .
وبذلك نستطيع القول أن دور الأسرة في تكوين الاتجاه والميل نحو الترويح في أبنائها يتلخص في :
1- ضرورة قيام الوالدين بتوفير وسائل الترويح المختلفة لأطفالها وذلك فيما يرتبط بمناشط الترويح الرياضي والفني والاجتماعي واالثقافي والخلوي .
2- حتمية أعداد غرفة أو مكان مناسب للعب الأطفال وتجهيزها , مع مراعاة توفير عوامل الأمان والسلامة لهم .
3- العمل على اكساب الطفل المعارف والمهارات المرتبطة بطرق تكوين الميل والاتجاهات الإجابية لديه نحو الإقبال على ممارسة المناشط الترويحية المتعددة .
4- ضرورة إلمام الوالدين بطرق الكشف عن الميول لدى أبنائهم نحو اللعب ومناشط أوقات الفراغ .





المصدر : الترويح بين النظرية والتطبيق .

* د. محمد محمد الحماحمي . د. عايدة عبدالعزيز مصطفى[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فيصل محمد المالكي



عدد الرسائل : 42
تاريخ التسجيل : 25/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: الأسرة وأوقات الفراغ والترويح    الأحد يناير 13, 2013 2:06 am

يعطيك العافيه وتقبل مروريٌ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الأسرة وأوقات الفراغ والترويح
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الترويح الرياضي :: المقررات العلمية لطلاب الترويح الرياضي :: مقررات الترويح الرياضي العامة :: مفردات المقرر-
انتقل الى: